تقدم شابان جزائريان يوم الجمعة الفارط 08 فيفري 2019، بشكاية إلى وحدات الحرس الوطني بسوسة مفادها تعرضهما إلى عملية تحيل من قبل شخص تواصل معهما عن طريق موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك وبيعهما 149 قطعة أثرية مزيفة صفراء اللون مقابل مبلغ مالي قدر ب 7 آلاف أورو.
وأفاد مصدر أمني لمراسلة شمس أف أم في الجهة، أضاف نفس المصدر أن الشابان الجزائريان أكدا تحديد موعد آخر مع شخص آخر ينتمي إلى نفس عصابة بيع الآثار المزيفة في مستشفى فرحات حشاد لتمكينهما من كيلوغرامين إثنين من قطع أثرية أخرى بقيمة 16 ألف أورو.
وبنصب كمين محكم بالمكان والموعد المحددين، تم إلقاء القبض على شخصين أصيلا ولاية الڨصرين يبلغان من العمر 42 و 23 سنة، بحوزتهما 680 قطعة أثرية صفراء اللون مخفية داخل جراب.
وباستنطاقهما اعترفا بأن لهما شريك ثالث أصيل جهة الڨصرين أيضا و من مواليد سنة 1983.
و بمراجعة النيابة العمومية أذنت للفرقة المذكورة الاحتفاظ بالمتهمين على ذمة التحقيقات وإدراج ثالثهما في التفتيش وعرض القطع الأثرية المحجوزة على المعهد الوطني للتراث لإخضاعها للاختبارات الفنية اللازمة.