انطلقت، صباح اليوم الاثنين، جلسة عامة بمجلس نواب الشعب بباردو لإجراء حوار مع عدد من أعضاء الحكومة حول ما يعرف ب "مدرسة الرقاب".

ويحضر هذه الجلسة كل من وزراء الداخلية والشؤون الدينية والتربية والمرأة والأسرة والطفولة وكبار السن والوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان.

وجدير بالاشارة الى أن لجنة المرأة والأسرة والطفولة كانت قد استمعت الأسبوع الماضي الى وزيرة المرأة والأسرة والطفولة نزيهة العبيدي والى وزير الشؤون الدينية أحمد عظوم حول ما عرف بقضية المدرسة القرآنية بالرقاب من ولاية سيدي بوزيد.

يذكر أن السلطات الأمنية المحلية بولاية سيدي بوزيد قامت مؤخرا بمعية فرقة مختصّة من العاصمة بإغلاق مدرسة قرآنية بمعتمدية الرقاب وايقاف مديرها وعدد من تلاميذها لعرضهم على الجهات الأمنية المختصّة بعد أن تم الكشف عن عديد التجاوزات داخلها.

وتم إيواء أطفال المدرسة القرآنية بالرقاب والبالغ عددهم 42 بمركز "أملي" المختص لايواء الأطفال بحمام الأنف من ولاية بن عروس وتوفير الرعاية النفسية والصحية اللازمة لهم من طرف مختصين واطارات تربوية، وفق ما أفادت به وزارة المرأة والأسرة والطفولة.