قالت وزيرة شؤون المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن نزيهة العبيدي، اليوم الإثنين، بان "تعليم القرآن مشروع ومنظم في الكتاتيب وان تعليمه مضمن في المناهج والبرامج الدراسية"، في تصريح لمبعوث شمس آف م إلى مقر البرلمان.

كما قالت إنه "لا وجود في القانون التونسي لمصطلح المدرسة القرآنية وان هذه المؤسسات تعتبر من الفضاءات العشوائية".

ويشار إلى ان نواب الشعب يستمعون اليوم ل5 وزراء بخصوص ما عرف"بالمدرسة القرآنية في الرقاب".