كشفت النائبة عن كتلة حركة النهضة يمينة الزغلامي، اليوم الإثنين، عن مخاوف التونسيين الذين يريدون تعليم القرآن لأطفالهم من ما اعتبرته "حملة عشوائية ضد كل الأطر التي يتم فيها حفظ القرآن حتى القانونية منها". حسب ما نقل موفد شمس آف آم إلى مقر البرلمان.

وأشارت إلى أن المدارس القرآنية كانت سابقا تحت اشراف الدولة، وفق تعبيرها.

كما قدمت تطمينات بأنه من حق كل تونسي ان يعلم ابنه القرآن او الرقص او الفن بالقانون، وذلك خلال جلسة عامة للحوار مع عدد من الوزراء بخصوص حادثة "المدرسة القرآنية بالرقاب".