قضت منذ قليل محكمة ناحية الرقاب بولاية سيدي بوزيد، بالسجن سنة ضد صاحب 'المدرسة القرآنية بالرقاب' من أجل تهمة الزواج على غير الصيغ القانونية وتغريمه بخطية قدرها 240 دينارا.
كما قضت بسجن المرأة الموقوفة بثلاثة أشهر من اجل نفس التهمة.
فيما قررت تأجيل النظر في القضية الثانية المتهم فيها صاحب المدرسة والمتعلقة بالاتجار بالأشخاص إلى جلسة 18مارس المقبل  بطلب من لسان الدفاع.