وصف رئيس كتلة الجبهة الشعبية بالبرلمان أحمد الصديق، اليوم الإثنين، المدرسة القرآنية بالرقاب من ولاية سيدي بوزيد بـ"البؤرة الداعشية".

وقال الصديق في مداخلته في الجلسة العامة، "يؤرة داعشية متخلقة هي جزء من مخطط كامل يطال المنطقة ويريد مصادرة أبناءنا ويخرب عقولهم ويزرع الفتنة لا أول ولا آخر لها".

وتابع أحمد الصديق أن تونس لها إرث في تدرس القرآن وتعليم الدين ومازالت متمسكة به.

كما أشار النائب إلى أن ظهور هذه الظواهر يعود لغياب التشريعات.