قال رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، "أصبحت هناك توزنات جديدة في تونس، لا بد من أخذها بعين الاعتبار، حلت محل التوازنات والتوافقات التي عرفتها الساحة السياسية بعد إنتخابات 2014 "، في إشارة إلى رئاسة الحكومة وحركة النهضة، الذي وصفها "بالمساند الأصلي لرئاسة الحكومة".

وفي تعليقه على التوفق في حل أزمة قطاع التعليم الثانوي، وإلغاء الاضراب العام بالوظيفة العمومية والقطاع عن طريق الحوار بين الحكومة والإتحاد العام التونسي للشغل، صرح قايد السبسي "بأن رئيس الحكومة ورئيس حركة النهضة قد تحدثا عن حل هذه الأزمة".

 ولدى تطرقه إلى إمكانية مشاركة كل من رئيس الحكومة ورئيس حركة النهضة في الإنتخابات المقبلة المزمع تنظيمها أواخر 2019، بين رئيس الجمهورية أن من حق الطرفين المشاركة في الاستحقاقات الإنتخابية القادمة، وسيكون الشعب التونسي هو الحكم.

   يشار إلى هذه التصريحات، أدلى بها رئيس الدولة لدى حلوله بتونس بعد ظهر اليوم الإثنين عائدا من العاصمة الأثيوبة أديس أبابا، في أعقاب مشاركته في أشغال الدروة الثانية والثلاثين لمؤتمر رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي.