أعلن وزير التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية نور الدين السالمي اليوم الجمعة 15 مارس 2019، عن العدول نهائيا عن إنجاز مشروع مد الطريق الرابطة بين الجهوية رقم 33 والطريق السيارة المارة بغابة رادس، وذلك بعد التشاور مع السلط الجهوية ونواب الشعب والمجتمع المدني.
وأكد الوزير أنه تم اتخاذ هذا القرار مراعاة للجانب البيئي وحق الأجيال القادمة في محيط سليم.
وأضاف لدى إشرافه، على ورشة عمل حول "مساهمة المجتمع المدني في ادماج أهداف التنمية المستدامة المرتبطة بالتغيرات المناخية في الاستراتيجيات الوطنية"، أن المنطقة الغابية برداس تعد المتنفس الوحيد لكامل الضاحية الجنوبية للعاصمة.
وأشار إلى أن وزارة التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية تراعي التوازن البيئي وتعتمد على آليات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة خلال تنفيذها لمختلف مشاريع البنية التحتية والسكنية.
وقال السالمي إن الوزارة شرعت في التشاور مع مختلف المتدخلين لوضع خارطة عمل واضحة لتحقيق مشروع بناء المدن الذكية ومستوطنات بشرية تجسد المحيط الأفضل وتحافظ على الطاقة والتنمية المستدامة للأجيال القادمة.