أصدر مجلس نواب الشعب، اليوم الثلاثاء بيانا بمناسبة إحياء الذكرى الثالثة والستين لعيد الاستقلال دعا فيه إلى مزيد من التضامن والتآزر ووحدة الصف لتعزيز مناعة البلاد وصون مكاسبها.

واعتبر البرلمان أن هذه المناسبة المتجدّدة تترجم صمود الشعب التونسي في مواجهة الاستعمار، وما قدّمه من تضحيات من أجل التحرّر وتحقيق السيادة وبناء الدولة الوطنية.

وترحم مجلس نواب الشعب على شهداء تونس الأبرار، وأعرب عن تقديره لرصيدهم النضالي وعن وفائه الدائم لهم.

وجدّد المجلس، في ذات البيان، التعبير عن إكباره للمجهودات التي ما فتئت تبذلها القوات الأمنية والعسكرية في حماية البلاد من كل المخاطر والتهديدات، مما يعزز الشعور لدى التونسيين بمزيد تكاتف الجهود واليقظة المستمرة للقضاء على آفة الإرهاب.