اتفقت الادارة العامة للخطوط التونسية ونقابة الطيارين، على استنناف الحوار انطلاقا، من الاثنين، للبت في المسائل العالقة بعد اضطراب طال رحلات الشركة مؤخرا أرجعته الادارة الى اضراب مفاجئ للطيارين وربطها الطيارون في المقابل ب"سوء التصرف الاداري".

وجرى التوصل الى الاتفاق، خلال جلسة عمل اشرف عليها وزير النقل هشام بن احمد وحضرها مسؤولون عن الإدارة العامة للخطوط التونسية وعن نقابة الطيارين بحضور الكاتب العام لجامعة النقل المنصف بن رمضان، وفق بلاغ اصدرته الوزارة عقب الاجتماع .

وأكد بن احمد خلال اللقاء الذي شكل مناسبة لتقريب وجهات النظر بين الطرف الإداري والاجتماعي حول عديد المسائل المطروحة على أهمية الدور الفاعل الذي يقوم به طيارو الخطوط التونسية في تأمين سلامة الرحلات الجوية بما يسهم في الحفاظ على صورة الناقلة الوطنية.

وأوصى بن احمد ، كذلك، بضرورة توخي الحوار بين الطرف الإداري والنقابي كسبيل وحيد لتقريب وجهات النظر وتنقية المناخ الاجتماعي.

وكان الرئيس المدير العام لشركة الخطوط الجوية التونسية إلياس منكبي اعلن، امس الاحد، " أن الاضطرابات التي تشهدها سفرات الشركة ناتجة عن تحركات احتجاجات مفاجئة للطيارين بسبب مطالب مادية لاتزال محل مفاوضات مع الإدارة".