كشف نائب الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بتونس، الكبير العلوي، أنه تم استثمار أكثر من 12 مليون دولار (حوالي 36 مليون دينار)، خلال سنة 2018، وذلك في إطار الشراكة بين تونس وهذا البرنامج الأممي.

وقال العلوي خلال ورشة عمل انتظمت بتونس اليوم الجمعة، لتقديم نتائج وآفاق التعاون بين تونس وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي: "رُصدت هذه الأموال لتنفيذ 3000 مُعاملة، ومنها بالخصوص دفع عقود الخبراء المستشارين وخلاص نفقات طلبات العروض ...".

ووفقًا للتقرير الذي أعده برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وتم تقديمه خلال ورشة العمل ، فإن تلك الإعتمادات مكّنت من تمويل 12 مشروعًا، بواسطة 31 جهة مانحة مختلفة. وجاء في التقرير الذي تضمّن حصيلة تدخلات البرنامج الأممي للتنمية، أن "التمويلات أتاحت مساندة تنفيذ الإصلاحات الهيكلية والعميقة ومرافقة المسارات الأساسية للحكم الشامل، من خلال تدخلات على الصعيد الوطني والمحلي، بالمناطق الأكثر هشاشة" .

كما كشف التقرير أن الشراكة بين تونس وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أتاحت تدريب 2733 شخصًا وذلك وفقًا للمعايير الدولية. ومكنت أيضا 200 من منظمات المجتمع المدني و800 شاب، من العمل على المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، فضلا عن مرافقة 29 مؤسسة وهيئة في سعيها إلى إنجاح التحول الديمقراطي، بالإضافة إلى دعم ثلاث استراتيجيات وطنية.