تجددت مساء اليوم احتجاجات عدد من أقرباء وأصدقاء الشاب الذي توفي أول أمس برصاص أعوان الديوانة في الطريق الرابطة بين معتمديتي حاسي الفريد وسبيطلة من ولاية القصرين.
و قام المحتجون بغلق الطريق الرئيسية لمدينة فريانة ورشق منطقة الحرس و مركز الأمن العمومي بالحجارة مما إضطر أعوان الحرس لاستعمال الغاز المسيل للدموع لتفريقهم .

كما اندلعت بينهم وبين المحتجين اشتباكات وعمليات كر وفر .
يذكر أن المحتجين يطالبون بتحقيق جدي في مقتل الشاب المهرب.

يذكر أنه، عشية يوم الإربعاء الماضي توفي، مهرب على مستوى مفترق منطقة "الهشيم"، الرابط بين معتمديتي "حاسي الفريد" وسبيطلة من ولاية القصرين، متأثرا بإصابة على مستوى الرأس، على إثر مطاردته من قبل أعوان الديوانة التابعين للإدارة الجهوية للديوانة بسيدي بوزيد، بسبب عدم إمتثاله لأوامر التوقف، وفق أفاد به مصدر أمني، (وات)