من الممكن أن تخسر تونس أكثر بقليل من ربع صادراتها (26 بالمائة) الموجهة إلى إنقلترا، أي ما يناهز 49 مليون دولار أمريكي (ما يعادل 147 مليون دينار) وذلك في صورة خروج هذا البلد من الاتحاد الأوروبي وتطبيق "بريكسيت" دون اتفاق، وفق ما كشفه تقرير منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية.
وأورد التقرير، الصادر منذ 9 أفريل 2019، لائحتين لمجموعة البلدان المستفيدة من "البريكست" دون اتفاق وأخرى للاقتصاديات، التي ستتأثر سلبا.
وأكدت المنظمة الأممية، تطور أسعار الصادرات التونسية نحو السوق البريطانية بنسبة 1ر2 بالمائة مقابل تقلص هامش الربح بالنسبة لتونس ب3 بالمائة في إطار اتفاقية التجارة، التّي تربط الاتحاد الأوروبي ببلدان البحر الأبيض المتوسط. وسيؤثر "البريكسيت"، دون اتفاق، على شروط الوصول إلى هذه السوق بالنسبة لتونس وغيرها من البلدان، التي هي في طور النمو، على غرار تركيا والباكستان وغانا والكامرون.