تبعا لتداول بعض وسائل الإعلام لمعلومات مفادها أنّ طائرة نقل عسكرية قطرية حطت يوم الأربعاء بمطار جربة جرجيس على متنها أسلحة ومعدات عسكرية لدعم ميليشيات ليبية،.
أصدرت الإدارة العامة للديوانة بلاغا توضيحا مفاده أنّ هذه المعلومات مغلوطة و لا أساس لها من الصحّة، حيث أنّ الطائرة العسكرية المذكورة حطّت فعلا بمطار جربة جرجيس يوم الإثنين 15 أفريل 2019 لأسباب فنيّة "escale technique" و ذلك بعد الحصول على التراخيص الضرورية من السلط الوطنية الجوية المدنية و العسكرية و كان على متنها طاقمها المتكون من 11 عسكريا و عدد من أفراد الجيش القطري.
وأفاد البلاغ بأنه لم لم يكن على متن الطائرة أيّ معدات عسكرية حسب بيان الحمولة الذي تمّ التصريح به لسلطة الإشراف بالمطار، و لم يتمّ إنزال أيّ بضائع أو معدات على أرض المطار.
واضاف البلاغ بأن الطائرة بقيت مغلقة و تحت حراسة الوحدات الأمنية بمربض الطائرات بالمطار و غادر طاقمها بعد الخضوع للإجراءات الحدودية الجاري بها العمل في اتجاه أحد النزل بمدينة جربة.
وغادرت بتاريخ 17 أفريل 2019 و على متنها كامل طاقمها في اتجاه نيجيريا حسب ما هو متوفّر بمخطّط الرحلة.
كما أكدت الإدارة العامة للديوانة أنّ مصالحها تتوخّى أقصى تدابير الحيطة و الحذر بخصوص دخول و خروج الأشخاص و الأمتعة و البضائع و وسائل النقل عبر البوابات الحدوديةبرأس جدير و الذهيبة ضمانا لأمن الوطن و سيادته.