تنطلق الغرفة النقابية الوطنية لموزعي قوارير الغاز المنزلي بالجملة بداية من الغد الإثنين 22 أفريل 2019، وعلى مدى 3 أيام في تنفيذ قرارها القاضي بتعليق النشاط بعد تعثر المفاوضات مع وزارة الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة.
وفي بلاغ لها نشرته منظمة الأعراف، استنكرت الغرفة المذكورة تصريحات وزير الصناعة التي عبر فيها عن تفاجئه بقرار الغرفة المهنية واعتبر فيها المطالب مشطة وبعضها جديد.
وقدمت الغرفة النقاط التي تم الاتفاق عليها في شهر ديسمبر الماضي مع سلطة الإشراف والمتمثلة في:
تفعيل القسط الأخير من الزيادة في هامش ربح الموزعين بما قيمته 60 مليم على القارورة والمدرج بالبرنامج الثلاثي 2016/2017/2018
إسناد زيادة بـ 50 مليم في القارورة نهاية شهر جانفي 2019 و50 مليم في القارورة قبل 30 افريل 2019
اسناد زيادة بـ 50 مليم في القارورة كتسبقة على البرنامج الثلاثي الجديد 2019/2020/2021 والذي سيتم تحديده بعد دراسة مطالب مختلف الغرف القطاعية
اعداد جلسة عمل مع وزير الصناعة يوم 21 جانفي 2019 للحسم في بقية مطالب الغرفة
واعتبرت أن تعهدات الوزارة كانت مجرد وعود زائفة، حيث لم يتم تفعيل الزيادة بـ 50 مليم في القارورة المتفق عليها، وأضافن أن الوزارة تجاهلت بقية مطالب الغرفة ولم تكن جدية في التفاوض والتعامل مع الملفات، وزيادة على ذلك تم ادراج زيادة في أسعار المحروقات في موفى مارس 2019 دون الزيادة في منحة التوزيع وهذا ما أدى الى تأزم الوضع المادي لدى المهنيين حسب نص البيان.