أكدت عبير موسي رئيسة الحزب الدستوري الحر، لدى إشرافها اليوم الأحد، على اجتماع شعبي بزغوان، أن هدف حزبها من المشاركة في الإنتخابات التشريعية، هو الحصول على المرتبة الأولى في مجلس نواب الشعب، حتى يتمكن من تكوين حكومة خالية من "الخوانجية" والمحاصصة الحزبية، وفق تعبيرها.

وفيما يتعلق بالإنتخابات الرئاسية المقبلة، أفادت موسي، بأن هياكل الحزب حددت رزنامة لإجتماع اللجنة الوطنية للإنتخابات، التي ستبت في مشاركة الحزب في هذا الاستحقاق الإنتخابي من عدمه، مضيفة بخصوص الانتخابات التشريعية أن الحزب لن يعقد أية تحالفات انتخابية وسيخوضها بمفرده بقائماته الخاصة.

 كما صرحت، بأن حزبها قد أعد برنامجه الاقتصادي والمالي والاجتماعي للاستحقاقات المرتقبة، وسيعرضه في ندوة بالعاصمة يوم 26 أفريل الجاري، وهو يتضمن رؤية مجتمعية واضحة وبرنامجا سياسيا لا يخلط بين الدين والسياسة، مذكرة بأن هياكل حزبها متواجدة بنسبة 87% من الجهات.

واعتبرت موسي، أن التحكم في أجهزة الدولة واستعمال إمكانياتها ووسائلها من طرف الماسكين بالسلطة التنفيذية لخدمة أغراضهم الحزبية الضيقة (في إشارة الى حركة تحيا تونس الحسوب على رئيس الحكومة يوسف الشاهد)، في غياب برامج وحلول لمشاكل التونسيين، من شأنه أن يمس من المسار الديمقراطي للانتخابات ومن مبدإ تكافؤ الفرص.