نفى اليوم الإثنين 22 أفريل 2019 الناطق باسم الإدارة العامة للديوانة التونسية هيثم زناد ما راج من أخبار حول 'إقالة مدير الحرس الديواني براس الجدير بسبب منع ديبلوماسيين فرنسيين مسلحين من دخول التراب التونسي وحجز أسلحتهم'.
وفي تدخل هاتفي له في فقرة الحكاية ومافيها في الماتينال، قال هيثم زناد إنه لا توجد صلب الإدارة العامة للديوانة إدارة عامة للحرس الديواني، مبينا أن مكتب راس الجدير هو مكتب حدودي ورئيسه يواصل عمله ويباشر مهامه.
وتابع أن الموضوع يتعلق بنقلة مدير الحرس الديواني بسبب شغور في بعض الإدارات، حيث تم تعيينه مديرا للتفقدية العامة للديوانة إلى جانب إجراء تعيينيين اثنين آخرين يتعلقان بتعيين مدير جديد في الحرس الديواني ومدير جديد للمدرسة الوطنية للديوانة وذلك في إطار حركة جزئية.
وشدّد زناد على أن الوضع تحت السيطرة والديوانة التونسية تواصل عملها.