أكد المحامية وممثلة رابطة حقوق الإنسان فرع صفاقس الشمالية حميدة الشايب، أن المقيمين بمركز الإحاطة والتوجيه الاجتماعي بصفاقس فروا منن المركز بسبب تعرضهم للعنف والاغتصاب والمواقعة والتحرش.

وأوضحت حميدة الشايب في تصريح لإذاعة شمس آف آم، أن الدولة تتحمل مسؤولية ما جرى في هذا المركز خاصة أنه تحت رعاية وزارة الشؤون الاجتماعية وتساءلت "أين التفقدية؟ أين الوالي؟ أين الدولة عندما وقعت هذه الجرائم؟".