بين مدير مركز الإحاطة والتوجيه الاجتماعي بصفاقس عبد الرزاق الزواغي أن كل الشهادات التي تم عرضها بخصوص تعرض اطفال ونساء بالمركز لانتهاكات بالتحرش والاغتصاب وسوء المعاملة كانت بتحريض من قبل اخصائية نفسية تعمل بالمركز التي عمدت لتحريض عدد من الاطفال وعائلاتهم  والنساء،

وأكد عبد الرزاق الزواغي أفي اطار جلسة استماع بالبرلمان اليوم بخصوص رده عن وجود عمليات تحرش ضد اطفال ونساء نها تسببت في عدد من الاختلافات والمشاجرات مع عدد من العاملين بهدف توتير اجواء العمل.

كما بين بانها دفعت لان يصبح الامر متعلقا باشكال شخصي بينها وبينه بنية تنحيته من ادارة المركز، مشددا على أن من تستروا عن وجود هذه الحالات يتحملون مسؤولية.