عبر عدد من نواب لجنة شؤون المرأة والأسرة بالبرلمان، اليوم الإثنين، عن عدم رضاهم عن الأجوبة التي قدمها مدير مركز الاحاطة والتوجيه الاجتماعي بصفاقس والمتفقد العام لدى وزارة الشؤون الاجتماعية فيما يتعلق بمسألة تعرض عدد من النساء والاطفال لانتهاكات بالتحرش والاغتصاب، حسب ما اكدته رئيسة لجنة المرأة سماح دمق لموفد شمس آف آم إلى مقر البرلمان.

واكدت دمق بان اللجنة ستطالب البرلمان بتخصيص جلسة عامة عاجلة في ما يتعلق بالإنتهاكات ضد الاطفال والنساء.