خُصّصت جلسة العمل المنعقدة، اليوم الإثنين بمقر وزارة الشؤون الدينية، بين أحمد عظوم، وزير الشؤون الدينية وسليمان بن عبد العزيز اليحي، مدير عام الجوازات بالمملكة العربيّة السعودية ، لتقديم عرض من قبل الوفد السعودي عن مشروع "مبادرة مكّة".

وتهدف هذه المبادرة، وفق بلاغ للوزارة، إلى "تسهيل إجراءات الحج على ضيوف الرحمان وخاصة سلاسة دخولهم للمطارات والحد من مدّة الإنتظار".

وقد لاحظ مدير عام الجوازات بالمملكة العربية السعودية، أن "الحجيج التونسيّين يعتبرون من أكثر الجاليات احتراما للقوانين والتزاما بالنصائح الخاصة بسلامتهم وصحتهم، وهو ما يشكّل عنصرا إيجابيا في إنجاح الموسم".

من ناحيته توجّه وزير الشؤون الدينية، بالتحيّة، للسلطات السعوديّة التي "عملت على تذليل مختلف الصعوبات التي تواجه تنظيم الحجّ والعمرة"، مثمّنا روح التعاون التي تجسّد أعمال السلطات في المملكة.

يذكر أن جلسة العمل جرت بحضور المستشار الأوّل لدى رئيس الجمهورية المكلفة بالتنسيق والمتابعة، ألفة الضحاك، وممثل رئاسة الحكومة، الطاهر سعادة، والرئيس المدير العام لشركة الخدمات الوطنية والإقامات، معز بوجميل وبعض أعضاء اللجنة الوطنيّة للحجّ.

كما حضر عن المملكة العربية السعودية، سفيرها بتونس، محمّد بن محمود العلي ووفد يمثل عدة جهات رسمية سعوديّة.