أصدرت الجامعة العامة للتعليم الثانوي، اليوم الإثنين 22 أفريل 2019، بيانا وجهت فيه إنتقادات لاذعة لوزارة التربية إثر بلاغها الذي أوردت فيه أنه وخلال الأيام القليلة القادمة سيتم تمكين كافة أولياء تلاميذ المدارس الاعدادية والمعاهد الثانوية من بطاقات أعداد تتضمن كافة المعطيات الاولية حول نتائج ابنائهم، وذلك عبر ارساليات بريدية.

وقد عبرت الجامعة عن "إستغرابها من هذه المقدمات التي تتخذها الوزارة ذريعة لتغطية فشلها في ما روجت له  على أنه إصلاح وتحديث".

كما أوردت الجامعة في نص بلاغها  بان التلميح بان ما شهدته السنة الدراسية هو المتسبب في التعطيل قول مردود على أصحابه بإعتبار  ان المردسات والمدرسين أجروا الإمتحانات إنجازا وإصلاحا وسلموا الإعداد إلى لإدارة.

واعتبرت "هذه المقدمات سياسية تحريض على المدرسين والمدرسات والإساءة إليهم وهي ممارسة تنضاف إلى سلسلة الممارسات المسلطة ضدهم.

وأكدت الجامعة على أن "تواصل هذه السياسات وفي هذا التوقيت من السنة الدراسية لم يزيد المدرسين إلا إصرار على أنجاح  مجهودهم ومجهود أبناءهم التلاميذ كما لن يزيدهم إلا إصرارا أكبر على الدفاع عن حقوقهم وبكل وسائل التي تقرها هياكلهم المسيرة وطنيا وجهويا".