أدانت حركة النهضة بشدة في بلاغ لها أصدرته يوم أمس الثلاثاء 14 ماي 2019، ما اعتبرته ترويجا لأخبار وتصريحات زائفة تُنسب إلى عدد من قياداتها وأعضاء كتلتها النيابية على غرار ما نُسب للنائب بشير اللزام من دعوته إلى تغريم المفطرين وايداعهم السجون، وما قيل في شأنِ النائب حسين الجزيري بخصوص فضل رئيس أجنبي على تونس.
واستنكرت الحركة بشدة الأطراف التي تقف وراء هذه الأخبار التي أكدت أنها زائفة ومكذوبَة هدفها مغالطة الرأي العامّ والإساءة المجانية للنهضة.
وقال الحزب إن مثل هذه الأساليب النوفمبريّة لن تنطلي على الرأي العام الوطني والدولي، مبينا أن مواقفه تكتسي  من الوضوح والنضج ما يجعلهَا تَقطع الطريق أمام كل المغالطات.
وجاء في البلاغ أن النهضة تراهن على وعي التونسيين ويقظتِهم لإحباط مخططات توتير الساحة السياسيّة وبثّ الفُرقة بين مُختلف مكونات المجتمع التّونسي.