خلُصت الجلسة الصلحية الثانية التي جمعت ظهر اليوم الأربعاء، ممثلين عن النقابة الأساسية للأطباء وأطباء الاسنان والصيادلة، بممثل عن وزارة الصحة، إلى اتخاذ قرار بتعليق الإضراب العام الجهوي بقبلي للأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة الذي كان من المزمع تنفيذه غدا الخميس، 16 ماي 2016 وتأجيله إلى غاية 3 جويلية المقبل، في انتظار إيفاء وزارة الإشراف بالتعهدات التي تم الإتفاق عليها خلال هذه الجلسة.
وتمثلت أهم مخرجات هذه الجلسة في "تعهّد وزارة الصحة بتصحيح الوضعيات الواردة في الأمر الحكومي عدد 341 المرفوض من قبل النقابة الأساسية، وذلك قبل 30 جوان 2019، مع رفض العيادات الخارجية المسائية، دون القيام بانتدابات تُغطّي حاجيات الجهة وتوفير الإمكانيات المادية التي تضمن حُسن سير هذه العيادات، مع دعم الوزارة لمطلب الأطباء المتمثل في زيادة خصوصية مُجزية، خلال المفاوضات المزمع عقدها مع رئاسة الحكومة، فضلا عن التزام الوزارة بالتعجيل في إصدار الأمر المتعلق بتنظير أطباء الأسنان والصيادلة أسوة بباقي العاملين في القطاع".