تحدث رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي في كلمة له ألقاها أمس بمقر المؤسسة الفرنسية للعلاقات الخارجية بباريس، عن أهمية وضرورة القيام بإصلاحات اقتصادية كبرى بهدف تحفيز وجلب الاستثمار بما يُمكن من تحقيق نتائج إيجابية على الإقتصاد التونسي.
واعتبر الغنوشي في كلمته أنه 'إذا لم تتمكن الديمقراطية من انتاج الثروة وصنع مواطن الشغل للشباب خاصة، فإنها ستفشل في تحقيق الإستقرار'.
وقال في هذا السياق 'نعول على الحكومة الحالية والقادمة لاتخاذ الإصلاحات الإقتصادية الكبرى والضرورية والتي يجب أن تحفز الإستثمار الداخلي وتجلب الإستثمار الأجنبي حتى نتمكن من تحقيق نسبة نمو تحقق ما يطمح اليه شباب وشابات تونس في الحياة الكريمة في جميع أرجاء تونس خاصة في المناطق الداخلية التي همشتها دولة الإستقلال خلال الستين سنة الماضية.'
وجدد الغنوشي تمسكه بسياسة التوافق، مؤكدا حرصه 'على تثبيتها لتشمل كل فضاءات الشأن العام وتوسيعها لتتّسع للجميع، إسلاميين وعلمانيين وقديم وجديد، بديلا عن منطق الإقصاء والاستقطاب'.