نندد المكتب السياسي لحركة نداء تونس في اجتماعه أمس الأحد، "بما يتعرض له رموز الحزب وآخرهم رئيس اللجنة المركزية والممثل القانوني ورئيس كتلة الحزب لحملة تشويه ممنهجة ودنيئة".

كما تقرر التوجه للقضاء من أجل "الكشف عن كل الأطراف المتورطة في هذه العملية القذرة التي تمس من أخلاقيات العمل السياسي وتساهم في ترذيل كل الطبقة السياسية".

وطمأن الحزب الرأي العام الندائي من مناضلين وقواعد أن "عمليات التشويه الدنيئة" التي تمارس على رموز الحزب لن تحط من عزائمهم.