أكد المكتب السياسي لنداء تونس (شق الحمامات) أن قيادات الحزب تتعرض لحملة ممنهجة انطلقت بعد "نجاح مؤتمر النداء في القطع مع التوريث وحكم العائلة مما أثار حفيظة عائلة رئيس الجمهورية وحركة النهضة بتواطئ من أحد المديرين العامين بوزارة الداخلية".

وأبرز المكتب السياسي في بيان أصدره عقب اجتماعه أمس الأحد أنه سيعلم الرأي العام بكل التفاصيل والأدلة والأسماء عبر بلاغ إعلامي مفصل وندوة صحفية في الإبان".

ومن جهة أخرى، شدد المجتمعون على أنهم أكثر حزما وإصرارا لخوض المعركة القانونية ضد "المجموعة الإنقلابية" التي يقودها نجل الرئيس حافظ قائد السبسي في علاقة بقائمة الحركة للإنتخابات البلدية الجزئية بباردو وأنهم سيستعملون حقهم في التقاضي.