قال وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي،اليوم، إن رئيس الجمهورية، الباجي قايد السبسي، قرّر المشاركة في أشغال الدورة الرابعة عشرة للقمة الإسلامية العادية لمنظمة التعاون الإسلامي يوم 31 ماي الجاري، وكذلك في القمة العربية الطارئة التي ستنعقد يوم 30 من نفس الشهر بمدينة مكة المكرمة، وذلك استجابة لدعوة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز،حسب ما جاء في بلاغ إعلامي لرئاسة الجمهورية.

وأشارالجهيناوي عقب لقائه رئيس الدولة بقصر قرطاج، الى أنه قدم لرئيس الدولة عرضا حول أهم نتائج الدورة الخامسة عشر لمجلس الشراكة بين تونس والاتحاد الأوروبي المنعقدة في بروكسال يوم 17 ماي الحالي، واللقاءات التي أجراها مع عدد من سامي المسؤولين الأوروبيين.

وأوضح وزير الخارجية أنه تم بهذه المناسبة التوقيع على اتفاقية تمويل أوروبي بقيمة 60 مليون أورو لبرنامج الإدماج الاقتصادي والاجتماعي والسياسي للشباب التونسي والذي يندرج في إطار تفعيل مبادرة الشراكة من أجل الشباب التي تمّ إطلاقها في غرّة ديسمبر 2016 بمناسبة زيارة رئيس الجمهورية إلى بروكسال للمشاركة في أوّل قمة بين تونس والاتحاد الأوروبي.

   وأضاف انه تم خلال الدورة الخامسة عشر لمجلس الشراكة بين تونس والإتحاد الأوروبي تدارس عدد من الملفات الثنائية الأخرى مثل حرية التنقل والدعم المالي الأوروبي لتونس والمساهمة في تطوير الأكاديمية الدبلوماسية وتعزيز التعاون في مجالات البحث والتجديد وتكنولوجيات الاتصال.

واطلع وزير الخارجية خلال اللقاء رئيس الجمهورية على الجهود التي تبذلها تونس والاتصالات التي تجريها مع دول الجوار ومع مختلف الأطراف الليبية للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في هذا البلد الشقيق واستئناف المسار السياسي برعاية الأمم المتحدة.

كما أحاط وزير الخارجية رئيس الجمهورية علما بالاستحقاقات الدبلوماسية القادمة ومنها الزيارة الرسمية التي سيؤديها إلى أوسلو يومي 20 و21 ماي الجاري بدعوة من نظيرته النرويجية.