أصدرت وزارة الداخلية، مساء اليوم الإثنين بلاغا، تعلم من خلاله انها تحتفظ بحقّها القانوني في التتبّع القضائي لكل مسّ أو تشهير بإطاراتها وأعوانها.

وورد في نص البلاغ انه و"إثر تعمّد رئيس الكتلة البرلمانية لحركة نداء تونس "سفيان طوبال" تنزيل صورة المدير العام للمصالح المختصة بوزارة الداخلية ضمن تدوينة على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" والمسارعة بسحبها، علاوة على إصدار حركة نداء تونس (شق الحمامات) لبيان مُمضى من طرف رئيس مكتبها السياسي مُتّهما أحد المديرين العامين بوزارة الداخلية بالتواطؤ في تسريب مقطع فيديو يتعلّق برئيس اللجنة المركزية لشق الحزب المذكور "سفيان طوبال" في إشارة بيّنة وصريحة إلى المدير العام للمصالح المختصة، معرّضين سلامته الجسدية إلى الخطر، في ظلّ التهديدات الإرهابية المتعلقة بشخصه، فضلا عن التجنّي الصارخ والتشهير المجاني في مسّ جليّ لمعنويات أحد إطارات وزارة الداخلية التي تنكب على محاربة الإرهاب والحفاظ على سلامة التراب الوطني. وأمام هذه الموجة من التشويش والتشكيك ومع اقتراب موعد الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، يهُم وزارة الداخلية أن تُذكّر مجددا أنها تظلّ في منأى عن كل التجاذبات السياسية وترفض قطعا أي محاولة للزجّ بها في مثل هذه المزايدات".