تحدث اليوم الثلاثاء 11 جوان 2019 أستاذ القانون الدستوري قيس سعيد عن مسيرته المهنية، وكشف في حوار أدلى به لجريدة الشارع المغاربي في عددها الصادر اليوم أن أطروحته تم السطو عليها حيث تم السطو من طرف البعض على نصوص حول تطوير مادة القانون عندما أصدرها لأول مرة سنة 1986.
ورفض قيس سعيد ذكر أسماء الأطراف التي تعمدت السطو، مصرحا في هذا السياق 'مؤلمة جدا القصة...مجهوداتي تم السطو عليها'.
وبين أنه بدأ التدريس سنة 1985 بكلية الحقوق بتونس ثم بكلية الحقوق والعلوم الإقتصادية والسياسية بسوسة حيث تولى إدارة قسم القانونية لدرس القانون الدستوري، وتابع أنه بتدخل من بعض الأطراف من بينهم الوزير الدالي الجازي تمت نقلته دون علمه إلى كلية العلوم القانونية بتونس سنة 1998.
وأشار إلى أن رئيس الجامعة في تلك الفترة عبد الكريم الزبيدي (وزير الدفاع الحالي) طلب منه رفض النقلة وقال في هذا السياق تعليقا على موقف الزبيدي 'هذا إكرام لي'.