تمكنت قاعة العمليات لمراقبة سير اختبارات البكالوريا بوزارة التربية اليوم (اليوم الأول من امتحان الباكالوريا الدورة الرئيسية 2019)، من رصد حالة غش باستعمال الهاتف الجوال بمركز الاختبارات الكتابية بالرديف التابع للمندوبية الجهوية بقفصة وفق ما أفاد به المدير العام للامتحانات الوطنية بالوزارة عمر الولباني.

وأوضح أن هذه الحالة التي تم ضبطها هي من مجموع 12 حالة مشابهة تم رفع قضايا في شأنها لدى الجهات المختصة خلال اليوم الأول من هذا الامتحان الوطني.

وتتمثل الحالة حسب الولباني، في تعمد أحد المترشحين إلى إدخال هاتفه الجوال خلسة ثم تولى تصوير مقاطع من اختبار الحصة الثانية المخصصة للغة الأجنبية الثالثة وتحميله على موقع التواصل الاجتماعي دون أن يتم التفطن إليه من قبل المراقبين.

وقامت قاعة العمليات برصد هذه الحالة باعتماد تقنيات متطورة وفي حيز زمني لايتجاوز بضع دقائق ليتم الاتصال برئيس المركز ودعوته إلى التنقل لقاعة الامتحان التي كان بداخلها المترشح حيث تم ضبطه وبحوزته الجهاز وفيه مقاطع الاختبار التي قام بتحميلها.

وذكر المدير العام للامتحانات الوطنية أن المترشح اعترف باقترافه هذا التجاوز، وهو ما سيؤدي آليا إلى تسليط عقوبة إلغاء الدورة بالنسبة إليه وتحجير الترسيم في لمدة خمس سنوات في امتحان الباكالوريا والرفت النهائي من جميع المؤسسات التربوية العمومية.

وقال "إن الوزارة تولت رفع قضية عدلية لدى الجهات المختصة في شأن المترشح الذي قام بعملية الغش "، مجددا الدعوة إلى كافة المترشحين والأولياء إلى ضرورة التقيد بالإجراء القاضي بعدم اصطحاب الأجهزة الإلكترونية لمركز الامتحان.