في إطار متابعة تنفيذ المبادرة الرئاسية الثلاثية للتسوية السياسية الشاملة في ليبيا، وبدعوة من وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي، عقد وزراء خارجية تونس والجزائر ومصر الاربعاء، اجتماع  تشاوريا حول ليبيا.

وأكد الجهيناوي، أن الوزراء أعربوا عن قلقهم وانشغالهم من الوضع الحالي في ليبيا وتباحثوا حول الجهود المشتركة في إطار المبادرة الثلاثية مؤكدين التزامهم بالعمل سويا من أجل تقريب وجهات النظر بين الأطراف الليبية واقناعها بالوقف الفوري غير المشروط لإطلاق النار.

واتفق وزراء الخارجية على القيام بمساعٍ مشتركة لدى الاطراف الليبية وأمين عام الأمم المتحدة ومجلس الامن لاتخاذ التدابير اللازمة للوقف الفوري وغير المشروط لإطلاق النار والمساعدة على استئناف المسار السياسي.

وأكد الوزراء وفق الجهيناوي، أنه لا حل عسكري للازمة الليبية مشددين على أهمية الحفاظ على المسار السياسي ودعمه كسبيل وحيد لحل الازمة الليبية تحت رعاية الأمم المتحدة.

وأبرز الحاضرون لهمية مواصلة التنسيق والتعاون بين الدول الثلاث في إطار مكافحة الإرهاب ولتجفيف منابعه ودعم كافة الجهود الوطنية الليبية لمكافحة هذه الآفة.

وأعربوا عن قلقهم من تدفق المقاتلين الإرهابيين الأجانب على ليبيا وقيام بعض العناصر باستغلال الظروف لزعزعة الاستقرار وتهديد الأمن في ليبا ودول الجوار.

هذا وعبر الوزراء عن تمسكهم بوحدة وسيادة ليبيا وضرورة توحيد جميع المؤسسات الليبية.