أجلت الدائرة الجنائيّة الخامسة المختصّة في الجرائم الإرهابيّة بالمحكمة الإبتدائية بتونس، يوم أمس الثلاثاء قضيّة اغتيال الشهيد شكري بلعيد إلى موعد لاحق.
وذكرت وكالة تونس افريقيا للأنباء أن أرملة الشهيد بسمة الخلفاوي، أفادت أن رئيس منظّمة مكافحة الفساد ماهر زيد، قد رفع ضدّها قضيّة مؤخّرا، موضّحة أنّ مساعد وكيل الجمهوريّة وجّه لها تهمة إخفاء مؤيّدات في ملف الشهيد شكري بلعيد والمشاركة في القتل وذلك على خلفيّة تحوّزها على الهاتف الجوّال للشهيد بلعيد.
وقالت بسمة الخلفاوي، إنّ هاتف الشهيد موجود على ذمّة التحقيق وإنّها ستمدّ به القضاء في صورة طلبه منها، مؤكّدة أنّها لم تبخل يوما بتمكين هيئة المحكمة من أيةّ معلومة تخصّ ملف اغتيال شكري بلعيد.
وتساءلت عن "كيفيّة وصول رئيس المنظّمة للوثائق الموجودة بملف القضيّة وكيفيّة إطلاعه عليها".
وفي هذا الصدد أكّدت بسمة أنّ "الدور الخطير" الذي لعبه مكتب التحقيق عدد 13، برئاسة البشير العكرمي في هذا الملف "مازال متواصلا وأنّ الإخلالات أيضا مازالت متواصلة، بهدف تضليل الحقيقة ولغايات سياسيّة".