أكد اليوم الأربعاء 19 جوان 2019 الناطق باسم الجبهة الشعبية حمة الهمامي، وجود  أقلية في الجبهة ترفض قاعدة الأغلبية رغم أن هناك وثائق حول كيفية الحسم في المسائل السياسية.
ودعا حمة الهمامي في ندوة صحفية اليوم نقلتها مبعوثة شمس أف أم، ما وصفهم بالأقلية إلى قبول اللعبة الديمقراطية وقرارات الأغلبية أو مغادرة الجبهة الشعبية.
واعتبر الهمامي أن الخلاف في الجبهة الشعبية هو خلاف سياسي بالأساس جدي وعميق يرجع إلى 2014 وذلك منذ الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية.
وتابع أن الخلاف الحالي هو حول علاقة الجبهة بمنظومة الحكم، مفسرا في هذا السياق، هل أنها معارضة للحكومة بشقيها النهضة والنداء بشقوقه أو منقسمة، مبينا أن هناك عدم انضباط من بعض أعضاء الجبهة لبعض القرارات مثلا عدم المشاركة في الحوار حول حكومة الشاهد حيث تفاجأت الجبهة بمشاركة البعض حسب قوله.