أكد وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة، سليم الفرياني، "حرص الحكومة التونسية على التزامها بمبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية" لدى مشاركته، الأربعاء، في فعاليات الدورة الثامنة لـ"مؤتمر مبادرة الشفافية في الصناعات الإستخراجية " المنعقد بباريس (فرنسا) تحت شعار "فتح البيانات و تعزيز الثقة".

وأفاد أنه تم تكوين فريق عمل يضم أعضاء من عدّة أحزاب سياسيّة ومن المجتمع المدني تم اختيارهم وفق انتخابات شفافة راقبتها شخصيات ومنظمات مستقلة ومحايدة وسينكب فريق العمل، خلال الايام القليلية القادمة، على إعداد برنامج عمل في المجال.

وأشار إلى تبني برنامج عمل وطني التزمت من خلاله "الوزارة المكلّفة بالطاقة والمناجم" بنشر العقود وأنشأت بوابة البيانات المفتوحة، التي تنشر بها كل المعلومات المهمة.

وأكد الفرياني أن وزارة الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة التزمت من خلال مخططيها الثاني والثالث بالانضمام الى مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية وتطبيق مبادئ التعاقد المفتوح في قطاعات الصناعات الاستخراجية وبذلك تكون تونس من بين الدول القليلة، التي نشرت جميع العقود على شكل البيانات المفتوحة.