أكد أمين عام حزب التكتل خليل الزاوية ، مساء اليوم الأربعاء، ان الميزان التجاري السبب الرئيسي في تدهور الدينار.

وقال الزاوية خلال مناظرة بين عدد من ممثلي الأحزاب السياسية حول سعر صرف الدينار إن "الحكومة الحالية لم تقدر على إعادة نشاط الفسفاط وتصديره رغم وزنه الكبير، متابعا القول أنه و"إلى حدود 2010 قرابة 600 مليون دينار كانت المداخيل الصافية من الفسفاط".

ودعا إلى إتباع سياسية نشيطة  للتقليص من كلفة المحروقات ومقاومة التهرب المالي، وفق تعبيره.

كما شدد على ضرورة أن يلغي البنك المركزي  التعامل بالورقة النقدية من فئة 50 دينارا.

وأكد الزاوية أن "الجرأة السياسية"لأخد القرارات والقطيعة مع منظومة الفساد غير موجودة، حسب قوله.