نفت حركة النهضة قطعيا بان تكون شاركت بصورة مباشرة أو غير مباشرة في مناقشة ترتيبات أو تفاهمات مع أي جهة كانت تتعلق بتأجيل الاستحقاق الانتخابي.

وعبرت الحركة عن رفضها لتأجيل الانتخابات والتزامها الكامل بالمواعيد الانتخابية التي أعلنتها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، باعتبار ذلك استحقاقا دستوريا وكسبا مهما للانتقال الديمقراطي وشرطا لاستكمال نجاحه وحفاظا على مصداقيته.

ودعت النهضة مختلف القوى السياسية والمدنية وجميع المؤسسات المعنية بالاعداد للانتخابات والعمل على توفير كل المناخات الملائمة لانجاز هذا الاستحقاق الانتخابي الهام.