أفادت وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن اليوم الثلاثاء 25 جوان 2019، أنّها تتابع عن كثب ملف اكتشاف عصابة للمتاجرة بالأطفال منذ تلقيها إشعارا في الغرض، موضحة أن الوضعية تتعلق باكتشاف حالة تعرّض ثلاثة أطفال سنّهم بين 16 و17 عاما للاستغلال الجنسي وإجبارهم على التسوّل من طرف كهل.
   وأوضحت الوزارة في بلاغ لها أنه بعد التنسيق مع المصالح الأمنية والهيئة الوطنية لمنع الاتجار بالأشخاص، تم إيواء الأطفال الضحايا بمؤسسة رعاية بصفة مؤقتة، وذلك بمقتضى تدابير عاجلة صادرة عن مندوب حماية الطفولة بتونس في انتظار اتخاذ تدابير حمائية إضافية من طرف مندوبي حماية الطفولة مرجع نظر إقامة الأطفال.
   وأكدت الوزارة حرصها وحرص مختلف المؤسسات المعنية بحماية الطفولة على التصدي لمثل هذه التجاوزات، مجددة دعوتها للجميع من أجل الإشعار عن أي حالة استغلال أو وضعية تهديد للأطفال تكريسا لثقافة الإشعار المحمولة على كل المواطنين.
   وكانت الهيئة الوطنية لمكافحة الاتجار بالأشخاص ذكرت أمس الاثنين أنه تم يوم الخميس 20 جوان 2019 الاحتفاظ بخمسيني مقيم ببن عروس بشبهة الاتجار بالأطفال واستغلالهم اقتصاديا وجنسيا.