أعلن اليوم الأربعاء 26 جوان 2019 حزب الحراك رفضه لتأجيل الانتخابات 'مطلقا'، معتبرا هذه الفرضية خطرا كبيرا على استقرار البلاد وعلى تواصل مسارها الديمقراطي.
وطالب الحزب في بيان له رئيس الجمهورية 'باحترام المقتضيات القانونية الشكلية لإجراء الإنتخابات، وذلك بإصدار أمر دعوة الناخبين في الموعد المحدد من الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أي يوم 6 جويلية القادم، تنفيذا للواجبات الدستورية المحمولة عليه كرئيس لكل التونسيين في ضمان احترام الدستور والقوانين وضمان استقرار البلاد'.
وحمّل الحراك رئيس الدولة المسؤولية في تبديد الإشاعات وتطمين المواطنين حول احترام موعد الانتخابات.
وبيّن أنه لا وجود لسلطة تقديرية لرئيس الجمهورية في موضوع التأجيل الذي لا يمكن أن يحصل إلا في حالة الخطر الداهم بعد تصويت مجلس نواب الشعب.
وعبر حزب الحراك عن استعداده مع شركائه في تحالف "تونس أخرى"، لإتخاذ كل الإجراءات والتحرّكات للدفاع عن سبل تأمين انتخابات حرة ونزيهة وشفافة.