أرجــع اليوم الثلاثاء الخبير الاقتصادي محسن حسن استقرار الدينار التونسي الى السياسية النقدية التي ينتهجها البنك المركزي وهي سياسية نقدية تقيدية تكمن في ترفيع نسبة الفائدة المديرية 3 مرات متتالية. 

وفسر محسن حسن في تصريح لبرنامج "هنا شمس" ..هذا التعافي الذي أصبح يشهده الدينار التونسي بدخول موارد هامة بالعملة الصعبة للبنك المركزي"على غرار القرض الذي اقترضته الشركة التونسية للكهرباء والغاز ومداخيل القطاع السياحي والترفيع في رأس مال بنك الزيتونة وتحسن مداخيل الفسفاط".

أما السبب الثالث وفق الخبير الاقتصادي محسن حسن فهو مرتبط باتخاذ بعض الاجراءات الحكومية التي ساهمت في استقرار نسبة التضخم رغم أنها لا تزال مرتفعة وفق تعبيره.

وتوقع محسن حســن أن يحافظ الدينار التونسي على هذا الاستقرار ويرتفع قليلا مقابل الأورو .

وقال محسن حسن "هناك دخول بعض الموار بالعملة الصعبة الجديدة سيساهم في مزيد تحسن قيمة الدينار مقابل العملات الأجنبية .