قال وزير النقل، هشام بن أحمد، الثلاثاء بحلق الوادي، إنّ تونس تعدّ لتنظم ندوة دولية، خلال شهر سبتمبر 2019، لبحث آليات وضع دراسة لتركيز منظومة لتزويد البواخر بالكهرباء عند الرسو في ميناء حلق الوادي في مرحلة اولى، بما يتيح تخفيض الانبعاثات الملوثة من السفن وذلك في إطار مشروع تعاون بين تونس وفرنسا وأضاف بن أحمد، في تصريحات على هامش استقباله وفد أعمال من جنوب فرنسا، يتقدمه رئيس إقليم آلب - كوت دازور، رونو موزيليي، "ان هذا المشروع لايزال في مرحلة الإعداد وان تونس يمكنها الاستفادة من تجربة مرسيليا".

واعتبر موزيليي، من جانبه ، ان الزيارة إلى تونس، من 14 الى 16 جويلية 2019، تتسم بثراء برنامجها وهي تهدف الى بحث سبل مكافحة التلوث الصادر عن البواخر وتدفع في اتجاه الحد من الانبعثات الى جانب النظر في امكانية تزويد السفن بالكهرباء عند الرسوّ بالميناء.

وذكّر مدير ميناء مرسيليا، ايرفي مرتـال، من جانبه، بالاتفاقيتين اللتين تم توقيعهما أواخر 2018 مع كل من الشركة التونسية للملاحة من أجل تطوير تجهيزات السفن والثانية مع ميناء حلق الوادي لتركيز البنى التحتية الضرورية لتزويد السفن بالكهرباء.

وأشار إلى أنّ المباحثات بشأن مشروع تزويد السفن بالكهرباء عند رسوّها بالميناء، تشهد تقدّما وأنّه يتعيّن إيجاد التمويلات الضرورية له. ولاحظ أنّ المشروع يكتسي طابعا رمزيا بين تونس وفرنسا، كما أنه يعد الاول من نوعه في المنطقة المتوسطية.