ترأس وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي ونظيره الامريكي، مايك بومبيو،اليوم الثلاثاء، بمقر وزارة الخارجية الامريكية، أشغال الجولة الثالثة من الحوار الاستراتيجي بين تونس والولايات المتحدة الامريكية بحضور وفدين من كبار المسؤولين التونسيين والامريكيين.

وعقد الجهيناوي، الذي شرع في زيارة لواشنطن من 16 الى 18 جويلية الجاري، لقاء ثنائيا مع نظيره الأمريكي تناول سبل تعزيز العلاقات الإستراتيجية المتينة التي تربط تونس والولايات المتحدة الأمريكية وأوجه التعاون بين البلدين في مختلف المجالات.

وحسب بلاغ صحفي لوزارة الشؤون الخارجية، تبادل الجانبان وجهات النظر بشأن القضايا ذات الإهتمام المشترك على الساحتين الإقليمية والدولية لاسيما الجهود الدولية الرامية لإيجاد حل للازمة في ليبيا، بالإضافة إلى آليات التعاون المشترك في أفق عضوية تونس غير الدائمة لمجلس الأمن للفترة 2020 و2021 .

وأشاد الجهيناوي خلال اللقاء بما يشهده التعاون الثنائي بين تونس والولايات المتحدة الامريكية من تطور مستمر في عديد المجالات، مبديا تقديره لجهود الإدارة الأمريكية في دعم الانتقال الديمقراطي في تونس من خلال تركيز الاصلاحات الاقتصادية ودعم جهود الحكومة التونسية في مكافحة الارهاب.

من جانبه، أعرب مايك بومبيو عن تطلع الولايات المتحدة الامريكية لإستمرار نسق التعاون المتين القائم بين البلدين في مختلف المجالات، مشيدا بمستوى التعاون المتميز بين البلدين وبالجهود التي تقوم بها تونس لتكريس الديمقراطية، ومؤكدا إلتزام الولايات المتحدة الأمريكية مواصلة دعم تونس في المجالات السياسية والامنية والاقتصادية.

وفيما يتعلق بالازمة في ليبيا، أكد الوزيران أهمية العمل على عودة الإستقرار في هذا البلاد والحاجة الى مزيد دعم جهود المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة حتى يتسنى ايجاد حل سياسي شامل وتوافقي في ليبيا وفقا لخطة العمل الاممية.