أعلنت مجموعة من المنتمين إلى حزب القطب الديمقراطي الحداثي، عن استقالتها من الحزب ومن إئتلاف الجبهة الشعبية، بسبب "التجاوزات والإخلالات التي رافقت المؤتمر التأسيسي للحزب، وانقلاب الحزب على مبادئه في العمل السياسي، عبر اختيار نهج المركزية في أخذ القرار، وفق ما أقره النظام الاساسي المصادق عليه بصفة غير قانونية خلال المؤتمر".
وأعربت المجموعة المستقيلة، في بيان أصدرته اليوم الخميس وحمل توقيعها، عن رفضها التجييش الذي وقع داخل المؤتمر من أجل الإنحياز به عن أهدافه، فضلا عن فشله في إنهاء أشغاله واستكمال انتخاب هياكله القيادية.
وانتقدت تمسك حزب القطب خلال مؤتمره بالجبهة الشعبية "كخيار انتهازي للتموقع"، رغم رفض الجبهة لكل مساعي الحزب في السنوات الأخيرة لتطوير هيكلتها وطريقة عملها، ورفضها مقترح الحزب إجراء انتخابات داخلية من أجل الفصل في مرشح الجبهة للرئاسية.