تمّ، الجمعة بتونس، توقيع ميثاقين للحد من التبذير الغذائي والحدّ من الضياع والتبذير في سلسلة قيمة الحليب ومشتقاته، وذلك خلال الورشة الختامية للمشروع الاقليمي "ضياع وتبذير الغذاء وتطوير سلسلة القيمة الغذائية لتطوير لضمان الامن الغذائي في مصر وتونس"، الملتئمة، الجمعة بتونس.

وأفاد المدير العام للمعهد الوطني للاستهلاك، مراد بن حسين، أنّ الميثاق الأوّل للحدّ من التّبذير الغذائي، وقّع من طرف 18 منظمة وجمعية وهيكل مهني (الجامعة التونسية للنزل والمعهد الوطني للاستهلاك والجامعة الوطنية للصناعات الغذائية....)، لضمان المتابعة المستمرة للقيمة الحقيقية لتبذير الغذاء في تونس من خلال القيام بدراسات وبحوث في هذا المجال و لاقتراح حلول للحد من هذه الظاهرة.

وسيتضمّن الميثاق التزامات وأهدافا مشتركة لجمع البيانات حول هدر الطعام وتحديد مجالات التدخل بالإضافة إلى بلورة البرامج الكفيلة بارساء مبادئ التربية الاستهلاكية بالوسط المدرسي والجامعي والتركيز على الجانب المتعلق بالحدّ من التّبذير الغذائي باعتماد مقاربة علمية توجيهية تستهدف الناشئة كفئة ذات أولوية يمكن التأثير ايجابيا على سلوكياتها الاستهلاكية.

ويعتبر الميثاق الثاني "الحدّ من الضّياع والتّبذير في سلسلة القيمة للحليب ومشتقاته"، الذي تم توقيعه من طرف عدد من من مركزيات الحليب التابعة للمجمع المهني المشترك للحوم الحمراء والالبان، التزاما من الاطراف الموقعة بضبط رؤية واضحة واستراتيجيات للحدّ من الخسائر في سلسلة الحليب ومشتقاته واعتماد العمل التشاركي لتقليص ضياع الحليب بنسبة 50 بالمائة في غضون 5 سنوات.