دعا الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، في بيان أصدره، الجمعة، إلى "الإسراع بإجلاء محاصيل الحبوب المجمّعة في العراء ونقلها المخازن المركزية والمطاحن وحمايتها من الظروف المناخية غير الملائمة باعتبارها ثروة وطنية يجب على الدولة ان تتحمل مسؤوليتها كاملة من اجل الحفاظ عليها".

كما دعت المنظمة إلى "عدم احتساب ظاهرة التفرقع في سلم التعيير باعتبارها ظاهرة طبيعية ناجمة عن التغيرات المناخية وخارجة عن نطاق الفلاحين الذين بذلوا مجهودات كبرى وتحملوا كلفة كبيرة من أجل تحسين الانتاجية".

وأكدت أن "أسعار الأضاحي المقترحة من قبل الفلاحين هذه السنة تأخذ بعين الاعتبار تضحيات المربين والكلفة الباهظة، التي يتكبدونها عند الانتاج ويراعي القدرة الشرائية المتدهورة للمواطن التونسي ( في حدود 12،000د /كلغ بالنسبة للوزن أكثر من 45 كلغ حي و12،500 د/ الكلغ بالنسبة الى الوزن اقل من 45 كلغ حي).

ونبهت إلى "مغبة التغاضي عن تهريب العلوش الى البلاد لما لذلك من تداعيات وخيمة على مستقبل المنظومة وعلى الوضع الصحي للقطيع وعلى صحة المواطن".