أكد المستشار السياسي السابق لرئيس حركة النهضة، لطفي زيتون، أنه التقى اليوم راشد الغنوشي وأعلمه أنه صرف النظر عن موضوع الترشح على قائمات النهضة منذ الجلسة الانتخابية التي انعقدت يوم 16 جوان الماضي بما يجعله غير معني بـ"المشاكل والصراعات التنظيمية التي فجرها تدخل المؤسسة القيادية في ترتيب القوائم التي افرزتها الجلسات الانتخابية في الجهات".

وتابع زيتون في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية على فايسبوك "وإن كنت لا اناقش حق القيادة التنفيذية في إعادة ترتيب القائمة حسب ما يسمح به القانون الا ان المتابع لما وقع في الأيام السابقة یستنتج آليا أن الترتيب تم على ـساس الاستهداف السياسي وعلى قاعدة الولاء فقط، وانه رغم ما مورس في حقي من انتهاکات وصلت حد التكفير والثلب والمس من العرض وتوزيع صكوك الولاء للشرعية وسحبها والتشكيك في الذمم، اردفه المكتب التنفيذي بإقصائي نهائيا من القائمة بمبررات طريفة وغير مسبوقة: الرأي المخالف ونقد المؤسسات. لتتم محاولة مهزوزة للتدارك في الوقت الضائع." وفق تعبيره

وقال زيتون إنه نصح الغنوشي "بأن يتم رفع أي فيتو عن أي شخصية تمتلك المؤهلات لعضوية المحكمة الدستورية لان تكوين المؤسسة التي اعتبرها الدستور عامود النظام السياسي اهم واولى من التوقف عند الجزئيات والاشخاص.. وواصل بأنه لفت نظر رئيس الحركة "إلى أن هذه المحكمة هي الوحيدة المؤهلة لتقييم افعال رئيس الجمهورية وان تواصل غيابها مع ارتفاع الاصوات المتحرشة سياسيا بمقام رئيس الجمهورية قد يضع بلادنا على شفير الهاوية وينهي عملية الانتقال الديموقراطي جملة وهو ما ستتحمل وزره وتبعاته حركتنا باعتبارها الاكبر حجما في البرلمان" .