دعا رئيس  اللجنة المركزية في حركة نداء تونس حافظ قايد السبسي في تدوينة نشرها، اليوم الثلاثاء، على الفايسبوك رئيس الحكومة يوسف الشاهد و7 وزراء من حكومته للإستقالة.

ودون السبسي الإبن ان إنقطاع الماء والكهرباء يوم عيد الأضحى "سابقة تعكس الغياب الكلي لحكومة الشاهد في معالجة الاوضاع المستجدة".

واعتبر مواصلة الشاهد على رئاسة الحكومة "يبعث الشك في شفافية العملية الإنتخابية ومسار الانتقال الديمقراطي".

ووردت التدوينة كالتالي:

"...ان من واجبنا اليوم التذكير بأن حكومة الرئيس الباجي قائد السبسي رحمه الله قد التزمت بعدم الترشح لانتخابات 2011 حتى تكون الانتخابات نزيهة وشفافة وحرة والحكومة لها مصداقية ...

وكذلك فعلت حكومة السيد المهدي جمعة في 2014 التي التزمت بنفس التمشي وهو الحياد ...

اليوم للأسف الشديد، أصبح الأمر مخيفا ومبعثا للحيرة بتراكم عديد المخالفات والمشاكل اليومية وآخرها سابقة قطع الماء والكهرباء في مختلف الجهات من أرض الوطن، وخاصة في يوم عيد الأضحى المبارك والذي أعطى انطباعا سلبيا عند عامة الناس ومؤشرا على الغياب الكلي للحكومة في معالجة الأوضاع المستجدة ... وكذلك الشك تجاه شفافية العملية الانتخابية وسلامة مسار الانتقال الديمقراطي برمته، فالسيد يوسف الشاهد هو اليوم رئيس الحكومة ومرشح للرئاسية في نفس الوقت و سبعة (7) من وزراءه مترشحون في الانتخابات التشريعية ...

هل لهؤلاء يا ترى الوقت والإرادة المطلوبة لخدمة مصلحة تونس العاجلة ام لخدمة حملتهم الانتخابية وطموحاتهم الشخصية من خلال توظيفهم الممكن لمواقعهم الحكومية ؟

اننا والحال هذه ليس بمقدورنا الا دعوتهم العودة إلى طريق الجدية والاستقالة الفورية من مناصبهم التنفيذية حتى يتفرغوا لطموحاتهم وبامكانيتهم ومواردهم الذاتية فحسب، وحتى يكونوا مع بقية المواطنين على قدم المساواة، و تكون الحظوظ متساوية بين جميع المتقدمين للعملية الانتخابية و تكون النتائج مقبولة بعيدا عن مناخات التشكيك والتوظيف السافر لأجهزة الدولة..."