أصدرت نقابة السلك الدبلوماسي بلاغا على خلفية ما قالت إنه "ادراج تعيينات سياسية وحزبية ضمن قائمة الحركة السنوية لرؤساء البعثات الدبلوماسية والقنصلية".

وذكرت أن اصرار صانعي القرار على فرض تعيينات من خارج السلك على أساس المحاباة والولاءات والمحاصصات الحزبية، يؤكد الرغبة في السطو على المرفق الدبلوماسي وتطويعه لخدمة المصالح الحزبية الضيقة في هذا الظرف الانتخابي والانتقالي الدقيق.

وتابعت أن هذه الممارسات التي تحيلنا إلى الانتهاكات التي طالما عانى منها الدبلوماسيون خلال نظام بن علي من شأنها تقويض حيادية هذا السلك السيادي ومهنيته.

وأضافت النقابة أنها تُهيب بجميع المؤسسات الدستورية والمجتمع المدني والقوى الفاعلة بالبلاد إلى الحيلولة دون المساس بحيادية السلك والنأي به عن التجاذبات السياسية. 

ودعت الدبلوماسيين بالداخل والخارج في كافة البعثات الدبلوماسية والقنصلية إلى حمل الشارة الحمراء يوم الأربعاء 21 أوت الجاري احتجاجا على هذه الممارسات المرفوضة.

كما قررت تعطيل العمل وتنظيم وقفة احتجاجية في بهو وزارة الشؤون الخارجية يوم الأربعاء 21 أوت الجاري من الساعة العاشرة إلى العاشرة والنصف صباحا.

هذا وشددت على أنها الاستعداد لاعتماد كافة الأشكال النضالية المشروعة في حال تعنت صانعي القرار بما في ذلك الدخول في إضراب مفتوح صلب البعثات الدبلوماسية والقنصلية المعنية بالتعيينات السياسية.