أثارت الجنسية الفرنسية لرئيس الحكومة يوسف الشاهد والتي أعلن يوم أمس عن تخليه عنها، جدلا في الجلسة العامة بالبرلمان المنعقدة حاليا في إطار الدورة الإستثنائية لتنقيح القانون الإنتخابي.
وقد اعتبر النائب عن حركة النهضة عامر العريض المسألة عادية، في حين رأى عدة نواب على غرار سامية عبو في الأمر خيانة وولاء لدولة الاستعمار فرنسا واستنكروا عدم بوح الشاهد بتمتعه بالجنسية الفرنسية عند أدائه للقسم في البرلمان.