قالت الناطقة الرسمية باسم رئاسة الجمهورية سعيدة قراش في تصريح اليوم الخميس 22 أوت 2019 لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن "المجلس الوزاري الذي كان مقررا انعقاده أمس الأربعاء بقصر قرطاج حول التحضيرات للإنتخابات، تأجل إلى موعد لاحق إثر اللقاء الذى جمع القائم بمهام رئيس الجمهورية محمد الناصر ورئيس الحكومة يوسف الشاهد الاثنين الفارط".
وكانت رئاسة الجمهورية قد أعلنت يوم 14 أوت الحالي أن محمد الناصر سيشرف بقصر قرطاج على مجلس وزاري للنظر في التحضيرات للانتخابات الرئاسية والتشريعية 2019.
وصرحت سعيدة قراش يوم الجمعة الماضي أن المجلس الوزاري سينظر في مسألة استقالة وزير الدفاع الوطني عبد الكريم الزبيدى من منصبه والذى كان قد أعلن عنها يوم 7 أوت الجاري تزامنا مع إيداعه ملف ترشحه للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها المقررة ليوم 15 سبتمبر القادم.
وقد نفت سعيدة قراش في تصريحها اليوم وجود خلاف في وجهات النظر بين الناصر والشاهد حول الانتخابات محور جدول أعمال المجلس الوزاري ، قائلة "هناك تشاور وتنسيق متواصل بين الجانبين من أجل انجاح الاستحقاقات الوطنية وفي مقدمتها الانتخابات الرئاسية والتشريعية".
وأضافت أن اللقاءات المكثفة بين الناصر والشاهد خير دليل على مستوى التنسيق بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة"، مشيرة الى أن أسباب تأجيل المجلس الوزاري يعود إلى الحرص على الإعداد المحكم لجدول أعماله من قبل الطرفين (رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة).